الأردن يشهد إجراء أول عملية من نوعها في الشرق الأوسط / بقيادة الدكتور ماهر الخوالدة

 
قام فريق طبي اردني باجراء اول عملية من نوعها  في مستشفى مدينة الحسين الطبية  والتي تعتبر فتحا جديدا في المجال الطبي، حيث المرض نادر جدا .و يسمى الناسور الكهفي السباتي الدماغي ، النوع الحاد acute type‏ - (Carotid Cavernous Fistula (CCF
 
 وهو اتصال شرياني وريدي  على شكل تشوه بين الشريان السباتي(carotid artery)والتجويف الكهفي في الدماغ احد الانظمه الوريديه في الدماغ  مما يسبب ارتفاع شديد في الضغط داخل الجيب الكهفي  و العين ويؤدي الى احمرار شديد مفاجئ في العين من الجانب نفسه.و جحوظ  شديد في العين مع صداع شديد غير محتمل
يشخص الناسور من خلال الاشعه الطبقية المحورية حيث يكون الوريد ارئيسي للعين متوسع ،او عن طريق تصوير القسطرة لشرايين و أورده الدماغ حيث يتم تقييم الناسور .
تتم معالجة الناسور الغائر بواسطة القسطرة عن طريق الشريان او الوريد حيث يتم اغلاق الناسور باللوالب و المواد المجلطه الحديثة .
 
وقال الطبيب الاردني المقدم طبيب الدكتور ماهر خوالدة استشاري امراض الاشعة التداخلية و القسطرة الدماغية  الذي قاد الفريق الطبي هو و الرائد طبيب الدكتور سامر الجفوت ان هذا النوع من العمليات يعتبر من احدث انواع العمليات التي كانت تستغرق وقتا طويلا في اجرائها يمتد الى ساعات طويلة،
 
 و عند سؤال الدكتور الخوالدة عن حالة المريض تم وصف الحاله بان عمر المريض خمسة و خمسون عاما و خلال اسبوعين فقط ظهرت فجأة له و تم حدوث الجحوظ الشديد و الاحمرار الشديد و الالم غير المحتمل و ازداد ضغط العين بشكل كبير.
 
عادة هذه الحالات تظهر أعراضها تدريجيا على مدى أشهر و سنوات و تكون ناتجة عن حوادث او إصابات مباشره على منطقة العين
لكن هذه الحالة النادرة ظهرت خلال الاسبوعين جميع الأعراض  بدون سبب.
 
كانت الصعوبة في هذه الحاله تكمن في عدم إمكانية الوصول الى هذا الناسور و التشوه المحيط به لعدم نضج الاوردة المصابة حيث كانت لا تزال  على شكل شعيرات دمويه ... هذا من ناحيه، و الطريق الاخر للوصول الى الناسور عن طريق  ثلاثه جيوب الدماغيه..... كانت مغلقه... واذا لم يتم معالجة الحالة قد تؤدي الى نزيف دماغي او فقدان البصر في العين.
 
 
في هذه الحالة النادرة الدقيقة، تم اجراء قسطرة و فتح ثلاثة تجويفات دماغية مغلقة بالقسطرة للوصول الى هذا التشوه و معالجته. 
 
تم عرض الحاله على عده خبراء و استشاريين عالميين في تخصص الاشعه التداخليه و قسطره شرايين الدماغ في مراكز متخصصة في أوروبا و اجمعوا على ندره هذه الحاله و صعوبه معالجتها بالجراحة  او القسطره و احتماليه الفشل الكبيرة... لكن بحمد الله و فضله تم علاج المريض و إخراجه من المستشفى. 
 
وفيما يتعلق بانواع العمليات التي يمكن إجراؤها للجلطات الدماغيه قال د. ماهر الخوالده  ان يمكن علاج الجلطات الدماغيه عن طريق سحب الخثره المسببه للجلطة بواسطه قسطره دقيقه و الشبكات  و ذلك في غضون ساعات من حدوث الجلطه التي تعتبر الساعات الذهبيه للعلاج
و كذلك يمكن حمايه المرضى من الجلطات الدماغيه في حالات تضييق الشريان السباتي بواسطه الطرق الحديثة للقسطرة. 
 
 
و قال الدكتور الخوالده الذي يعمل استشاريا في اختصاص الأشعة التداخلية و قسطرة شرايين الدماغ  في مدينة الحسين الطبية  انه شعر بواجبه تجاه وطنه في ان يكون الاردن اول دولة في الشرق الاوسط يجري هذا الإجراء. 
 
و كان الفريق الطبي المرافق من أطباء و تمريض و فنيي قسطره على سويه و كفاءه عالية. 
 
و نشير هنا الى ان هذا الصرح الطبي المتميز، مدينة الحسين الطبية، يعمل على توفير أحدث اجهزه القسطره في العالم و توفير جميع المواد اللازمه لهذه العمليات المعقدة مهما بلغت تكاليفها الباهظة.