ابتكار ضمادة طبية ذكية

 

ابتكر باحثون من جامعة نبراسكا لينكولن، وكلية هارفرد للطب، ومعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة؛ ضمادة طبية ذكية يمكن استخدامها في علاج الجروح المزمنة بفضل نوعية خاصة من الألياف الموصلة للكهرباء.

 

وأفاد الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا بأن الضمادة الجديدة تتكون من ألياف موصلة للكهرباء مغلفة بمادة، ومن الممكن تعبئة هذه الألياف بمواد دوائية مختلفة مثل المضادات الحيوية أو مسكنات الألم أو عناصر أخرى تساعد في التئام الجروح.

وتحتوي الضمادة على وحدة تحكم إلكترونية لا يزيد حجمها على حجم طابع البريد، ويمكن التحكم فيها بواسطة تطبيق إلكتروني يمكن تنزيله على الهاتف الذكي أو أي جهاز محمول.

وتقوم وحدة التحكم الإلكترونية بإرسال إشارة كهربائية بغرض تسخين هذه الألياف والمادة التي تغلفها، وهو ما يسمح بالتالي بإطلاق المادة الدوائية في الجرح.

ويقول فريق البحث إن الضمادة الواحدة يمكن أن تحتوي على أكثر من مادة طبية يتم اختيارها حسب نوعية الجرح، وتتميز هذه الضمادة بقدرتها على التحكم بدقة في توقيت وجرعة الدواء المطلوبة. 

وذكر الباحث علي تاميول الأستاذ المساعد بقسم الهندسة الميكانيكية بجامعة نبراسكا أن هذه التقنية التي تجمع بين التحكم والضبط الإلكتروني حسب ظروف كل حالة مرضية، يمكن أن تساعد بشكل كبير في تسريع التئام الجروح، مشيرا إلى أن هذه هي أول ضمادة طبية من نوعها يمكنها التحكم في الجرعة الدوائية التي يتم إطلاقها داخل الجرح.

ويرى فريق البحث إمكانية استخدام هذه التقنية بشكل مبدئي في علاج جروح الجلد المزمنة التي تنجم عن مرض السكري.

 

reference:aljazeera.net