انعقاد ندوة في فندق LANDMARK بعنوان: السمنة المفرطة آثارها وعلاجها جراحيا

(الدليل الشافي) عقد في فندق landmark اليوم السبت ندوة بعنوان السمنة المفرطة آثارها و علاجها جراحيا و تعتبر هذه الندوة الملتقى الأول من نوعه في المملكة الاردنية الهاشمية بحضور عدد من كبير ممن يعانون من السمنة من الأردن و الدول الشقيقة، و هو عبارة عن لقاء مباشر ما بين الفريق الطبي و المتكممين و بحضور عدد من مندوبين الشركات من القطاع الخاص و ادارة  مستشفى الرويال و من هم مقبلين على العمليات الجراحية لعلاج السمنة او من يعاني من السمنة المفرطة.
 
و صرح الدكتور طارق عطية استشاري الجراحة العامة و جراحة المنظار و السمنة القائم على تنظيم هذا الملتقى ان هذه الندوة تعتبر احدى الطرق الحديثة التي سيتم اتباعها مستقبلا للتعريف عن السمنة المفرطة و كل ما حولها لزيادة التوعية في المجتمع و متابعة مرض السمنة بشكل مستمر و التعرف على أهمية التواصل مابين الفريق الطبي والمريض بعد اجراء عمليات السمنة، حيث استعرض الدكتور طارق عطية بعض التجارب لمن كانوا يعانون من مرض السمنة وتخلصوا منها من خلال الجراحة. 
 
و من ثم القى الدكتور خالد فريد كلمة و اكد فيها بأن مرض السمنة أصبح وباءً عالمياً وأن العالم اليوم أصبح في قبضة وباء السمنة الذي يهدد النظام الصحي العالمي (في كل بلد) بأمراض عديدة كداء السكري، أمراض القلب، وغيرها.
 
و القت أخصائية التغذية يارا اللبدي كلمة عن عالم السمنة و ماهيتها،مؤكدة ان أسلوب الحياة العصرية قد خلق بيئة معوقة للوزن الصحي، تساعد على البدانة بالإضافة إلى أن نمط البناء والتوسع الهائل وقلة المساحات قد حد من إمكانية بناء أماكن للتدريب ومساحات لممارسة الرياضة للمقيمين مما أدى لعدم ممارستهم للرياضة وبالتالي ساعد في زيادة عامل البدانة لدى البشر.
 
ثم تكلم الدكتور طارق عطية عن اثار السمنة و طرق علاجها جراحيا و مراحلها، بداية من التحضير لإجراء التداخل الجراحي لعلاج السمنة وصولا لإجراء العملية ومن ثم اتباع البرنامج الغذائي المناسب بالتنسيق مع خبير التغذية، الى ان يصل المريض الى الوزن المناسب والذي لطاما حلم به.