أهمية المناظير الجراحية / د. إيهاب طوطح

 
المناظير الجراحية
تتم كل عمليات المناظير الجراحيه للبطن تحت التخدير العام , وكما في أي عمل طبي تعتبر النظافة والتعقيم أهم الخطوات لأجراء هذه العمليات لتفادي حدوث التهابات ما بعد العملية لا سمح الله والتي تعتبر قليلة الحدوث مقارنة بالعمليات المفتوحة. 
 
أسباب تفوق وتفضيل إجراء العمل الجراحي بالمنظار بدل الإجراء الاعتيادي (الفتح الكامل):
التقليل الكبير جدا لآلام ما بعد العملية
التقليل الكبير جدا لاحتمالات حدوث التهابات ما بعد العملية
التقليل الكبير جدا للفترة التي يحتاجها المريض للعودة لحياته الطبيعية.
التقليل الكبير جدا لبقاء المريض بالمستشفى
التقليل الكبير جدا للتشوهات والندبات الناتجة عن العمليات المفتوحة .
وللتبسيط سأقوم بتقسيم هذه العمليات :
 
مناظير البطن :
وتتم من خلال فتحة صغيرة على الجلد فوق أو تحت الصرة يتم من خلالها نفخ البطن بغاز ثاني أوكسيد الكربون لدرجة معينة (النفخ يعمل فراغ وحيز للمشاهدة ولإجراء العمل الجراحي) ومن ثم يتم إدخال كاميرا تنظير ورؤية الجهاز الهضمي من خلال ما تنقله الكاميرا على شاشة تلفزيون يمكن متابعتها بالعين المجردة. 
 
١-المنظار التشخيصي للبطن
 
ويلجأ لعمل المنظار التشخيصي للبطن في حالات معينة يحددها الطبيب المتابع للحالة , أو لأخذ عينة من منطقة معينة بالكبد أو من ورم في أي منطقة داخل الغشاء البريتوني للبطن .
 
 
٢-عملية استئصال الزائدة الدوديه
 
٣-عملية استئصال المرارة 
 
سابقا كانت تجرى من خلال فتحة طويلة على الجهة العلوية اليمنى للبطن بطول لا يقل تقريبا عن15 سم ولك  أن تتخيل مدى الألم ونسبة حدوث الالتهابات العالية بعد عملية مفتوحة لاستئصال المرارة .  ومع تطور الجراحة بالمنظار يتم حاليا وبسهولة من خلال اربع فتحات الصغيرة يتم استئصال المرارة بالمنظار : 
 
 
٤-عمليات الفتق بأنواعها. 
 
 
٥-عمليات السمنة المفرطة  كقص المعدة والتي تتم بكل سهولة و سنتحدث عنها بالتفصيل بمقال تالي. 
 
٦-استئصال أورام  بمختلف أماكن تواجدها كأورام القولون والمعدة.
 
الدكتور ايهاب طوطح
إستشاري جراحة عامة
وجراحة المناظير والسمنة المفرطة