التوحد ... يمكن علاجه! / OxyCare

JMD التوحد ... يمكن علاجه!

أجريت العديد من الأبحاث خلال العشرة سنوات الماضية للبحث عن أفضل الطرق لعلاج مرض التوحد و الأمراض الأخر التي تندرج تحت نفس المظلة مثل (PDD)، تبين هذه الأبحاث أنه يمكن علاج التوحد في معظم الأحيان. وأنه مرض عضوي فسيولوجي، كما تبين الأبحاث أن معظم الأطفال الذين يعانون من التوحد يعانون في ذات الوقت من نقص التروية (نقص الأوكسجين) في بعض مناطق الدماغ، مما ينتج عنه ما يسمى "سبات" هذه المناطق وبالتالي عدم قيامها بواجبها كما يجب وتكون النتيجة ظهور أعراض مثل التأخر بالكلام والتغير في السلوك والتأخر بالمقدرة الاستعابية للطفل وغيرها.

ومن هنا جاءت فكرة العلاج المتكامل الذي يشمل العلاج التأهيلي، ويضم العلاجي الطبي العديد من الإجراءات والتي من ضمنها العلاج بالأوكسجين المضغوط (Hyperbaric Oxygen Therapy). والذي يعتمد على ايصال الأوكسجين إلى المناطق الدماغية التي تعاني من نقص في الأوكسجين. وهذا يمكن أن تعود هذه المناطق إلى حالتها الوظيفية الطبيعية، مما ينتج عنه علاج الكثير من الأعراض التي قد يعاني منها الطفل المصاب بالتوحد.

وقد أجريت الكثير من الأبحاث على استخدام الأوكسجين المضغوط لعلاج التوحد، كما قام الكثير من الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية باستخدامه حيث تبين أن الأوكسجين المضغوط هي ألية علاجية أمنه وفعاله لعلاج مرض التوحد.

 

انقر هنا لزيارة الصفحة الخاصة بمركز OxyCare