القولون والقلب

علاقة تسارع ضربات القلب وضيق التنفس بالقولون العصبي

يشتكي الكثير من مرضى القولون العصبي من ضيق التنفس وتسارع ضربات القلب، وهي كما تقول المراجع الطبية أعراض غير قياسية ولا يمكن أن نقول أنها علامة أو عِرض من أعراض القولون العصبي، لكن لاحظت أن هذه الشكوى في الأغلب لا تصدر إلا من المرضى أصحاب القولون العصبي المزمن، وهي ليست شكوى بسيطة أو نادرة خصوصاً أن مشكلة ضيق النفس وخفقان القلب الزائد يمثل مشكلة مزعجة لأي مريض، وحتى أكون أكثر دقة ولكي يتم استبعاد أي أسباب أو أمراض عضوية أو وظيفية أخرى يجب أولاً على مريض القولون العصبي أن يقوم بعمل الفحوصات الطبية اللازمة.

من المعلوم طبياً أن ضربات القلب تتفاوت من إنسان إلى إنسان في عددها وقوتها، ويلعب العمر دورًا مهمًا في ذلك، كذلك الحالة البدنية للإنسان فالشخص الرياضي مثلاً قد تصل عدد دقات قلبه إلى (45) دقة في الدقيقة بينما تقول مراجع الطب بأن المعدل الطبيعي لدقات القلب هي بين (65 – 80) دقة في الدقيقة.

وقبل أن اشرح وجهة نظري الطبية لمثل هذه الشكوى، من المهم أن نفهم الارتباط الحيوي بين القولون والأعصاب، فالجهاز العصبي اللاإرادي ينظم وظائف القولون، ومن أهم أعصابه العصب الحائر، وهو عصب حيوي في الجسم حيث يتحكم في تنظيم دقات القلب والتنفس وإفرازات المعدة والكبد والبنكرياس، مما قد يفسر تهيج الاضطرابات الهضمية نتيجة لتهيج أو مرض في هذا العصب.

في الأغلب فأن الحالة النفسية السيئة كالقلق والتوتر يعمل على زيادة ضربات القلب قليلاً وهي رد فعل طبيعي وهذا الزيادة لا تسبب مشاكل صحية خطيرة إلا من التضايق والشكوى من قوة الخفقان والشعور بضيق التنفس في الأغلب، ومريض القولون العصبي يعاني أكثر ما يعاني من الضيق وتدهور الحالة النفسية والشعور بالتوتر أو الإحباط، وكل هذه العوارض قد تؤدي لحدوث شكوى تزايد ضربات القلب والشعور بضيق التنفس وهذا بالطبع يجعل الشخص أكثر عصبية وقد تتطور الحالة فيشعر المريض بالصداع الشديد وكل هذه الأعراض تشمل ما يُعرف بالحالة النفسية الجسدية أو "السيكوسوماتية".

 

في الأخير يجب أن أشير لأهمية الرياضة وما لها من دور مهم ومؤثر في التخلص من مثل هكذا شكوى، لذلك يجب أن يعلم مريض القولون العصبي بأن الحركة الدائمة والرياضة المنتظمة تساعد كثيراً في التخلص من أعراض القولون العصبي، وفي موضوع سابق تحدثت عن دور التغذية العلاجية المناسبة وكذلك فأن العلاج الطبيعي الذي أقدمه في هذا الموقع يقوم بالسيطرة على الحالة النفسية كما وضحت سابقاً.