هل يجب إيقاظ طفلي لإرضاعه؟

 

ينام الأطفال حديثي الولادة تقريبًا من 18 إلى 20 ساعة يوميًا، ويحدث ذلك عادةً خلال أول أسبوعين بعد الولادة، ثم تبدأ الساعات تقل بالتدريج كلما كبر في العمر، وبما أن الرضاعة الطبيعية من أهم طرق تغذية الطفل ونموه خلال أول 6 شهور من عمره.


في بعض الأحيان تقع الأم الجديدة في حيرة، متسائلة: هل أوقظ طفلي لأرضعه أم أتركه نائمًا وأنعم أنا أيضًا بالهدوء؟

أعلم أن الأمر مرهق جدًا لكِ عزيزتي الأم الجديدة، ولكنها مسألة وقت ستمر سريعًا، وفكرة إيقاظ طفلك الذي نام بصعوبة لإرضاعه تبدو فكرة غريبة على بعض الأمهات، ولكن في الحقيقة، فإن الأطباء يوصون بإيقاظ طفلك لإرضاعه في الشهور الأولى من عمره، في حالة ظل نائمًا لأكثر من ساعتين بشكل متصل أو حتى إذا نام في أثناء الرضاعة.
إيقاظ طفلك لإرضاعه ليس فقط لأجل صحته، ولكن لأجلك أنتِ أيضًا، لمساعدتك على زيادة كمية الحليب وإدرار اللبن في حالة الرضاعة الطبيعية.


  • الطفل بعد الولادة يحتاج للرضاعة لينمو ويتغذي ويزيد في الوزن، فهي ملاذه الوحيد للحصول على التغذية في ذلك الوقت، بعد خروجه من رحم الأم، وإذا ظل الطفل لأكثر من ساعتين دون رضاعة، قد يؤثر ذلك على وزنه ونموه وتطور بقية أعضاء جسمه، لأن معدة طفلك المولود صغيرة جدًا، وكما تمتليء سريعًا، يهضم وتصبح فارغة بسرعة، ويحتاج لملئها مرة أخرى.


  • مع تقدم طفلك في العمر واكتسابه الوزن بشكل جيد وبلوغه 4 أشهر، يمكنكِ تركه نائمًا لمدة أربع ساعات متصلة دون رضاعة، خاصة أن بعض الأمهات يدخلن الطعام اللين لأطفالهن في هذه المرحلة.


  • مع بلوغ طفلك 6 أشهر، يمكنكِ تركه نائمًا وإرضاعه حين يستيقظ، لأن في هذه المرحلة يكون اعتماد طفلك على التغذية، من خلال الأطعمة وحليب الأم أو الحليب الصناعي معًا.


  • إذا كنتِ ترغبين في تجنب إيقاظ طفلك من النوم الذي خلد له بصعوبة، يمكنكِ إرضاعه وهو نائم، ولكن عليكِ التأكد من أنه يمص ويبتلع الحليب جيدًا، بالنسبة للرضاعة الطبيعية لا يحمل الأمر أي خطورة، فيما يتعلق بالتهاب الأذن مثلًا، نتيجة الرضاعة خلال النوم، ولكن فيما يتعلق بالرضاعة الصناعية أو عن طريق الببرونة، فيجب عليكِ الحذر في أثناء إرضاع طفلك، واختيار وضعية صحيحة للرضاعة في أثناء النوم.


  • بشكل عام، ينصح الأطباء بإرضاع طفلك على مدار اليوم من 8 : 10 مرات، خاصة لحديثي الولادة، فيما يعرف بالرضاعة كلما طلب طفلك، لتسمحي له بالنمو بشكل صحيح.


    supermama.me