طرق سهلة تمكنك من معرفة أيام التبويض





عملية التبويض تمر بأكثر من مرحلة حتى تخرج البويضة بنمو مكتمل من المبيض جاهزة لتلقيحها و يجب على كل امرأة أن تعرف معلومات عن هذه العملية و الإلمام بها جيدا لتزداد فرص حملها اكثر .

و لكي تلمي بمعلومات كافية عن التبويض و الدورة الشهرية نقدم إليك النقاط التالية :

الدورة الشهرية :

احرصي على أن تدوني تاريخ آخر دورة شهرية مرت بك و التاريخ الذي تتوقعين فيه حدوث الدورة الشهرية لأن هذا يساهم في حساب أيام التبويض بشكل دقيق للغاية و طريقة الحساب الدقيقة تكون بإضافة عدد ثمانية و عشرين يوما منذ تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية مرت بك أي إذا كان تاريخ أول يوم للدورة الشهرية الأخيرة هو اليوم الأول من الشهر السابع الميلادي فإن التاريخ الذي يتوقع حدوث الدورة فيه يوم التاسع و العشرين من نفس الشهر.

التبويض :

التبويض يحدث في الجسم بين اليوم الحادي عشر و اليوم الخامس عشر من تاريخ أول يوم للدورة الشهرية الأخيرة و لكي يتم حساب المدة الزمنية بشكل دقيق يمكن إجراء معادلة عبارة عن تحديد اليوم المتوقع للدورة القادمة مثل يوم 29 من الشهر السادس فإن الوقت المتوقع حدوث التبويض فيه سيكون 29 – 14 = 15 أي اليوم الخامس عشر من الشهر السادس.

المواعيد :

احرصي على تدوين مواعيد دورتك الشهرية بشكل دقيق و واضح حتى تستطيعي البت في معرفة إذا كانت الدورة الشعرية تأتي في نفس معادها الشهري أم لا و هي تكون في حدود ثمانية و عشرين يوما و هذا من شأنه أن يجعلك قادرة على حساب مواعيد التبويض بشكل دقيق و سلس فإذا حدثت تغييرات في مواعيد الدورة الشهرية فيجب عليك ان تلجأي للطبيب المختص على الفور.

الحمل :

من المعروف أن أيام التبويض هي أكثر أيام تزيد فها فرص حدوث الحمل و لذلك إن كنت ترغبين في إنجاب طفل فعليك بزيادة مرات العلاقة الحميمة بينك و بين زوجك.

البويضة :

تبقى البويضة في جسم المرأة لمدة تقع بين اثنتي عشرة ساعة  و أربع و عشرين ساعة و هذا ما يجعل هذه الفترة هي الفترة المثلى لحدوث الحمل.

الشعور بالتبويض :

ستشعرين ببعض الوخز في منطقة المبيضين و هذا الأمر هو دليل على حدوث التبويض في الجسم و قد تصاحبها كذلك إفرازت ذات لون بني خفيف.

التلقيح :

عند خروج البيوضة من المبيض و استعدادها للتلقيح بالحيوان المنوي فإن هذه العملية تستغرق وقتا ما بين ستة أيام إلى اثني عشر يوما من موعد التبويض كي تتم عملية الإخصاب و إذا مات الحيوان المنوي قبل وصوله للبويضة فإنها ستتحلل و تمتصها بطانة الرحم كي تنزل عن طريق المهبل و هذه هي الدورة الشهرية.

و لذلك فإن النصائح المذكورة أعلاه تساهم في التخطيط السليم للحمل و حساب مواعيد الدورة الشهرية بشكل دقيق و ملاحظة المواعيد المتوقعة للتبويض و التغيرات التي تحدث في مواعيد الدورة الشهرية كما ينبغي عدم إهمال استشارة الطبيب المختص لأنه هو الذي سيحدد كافة الأمور المطروحة و يحدد من خلالها المواعيد بشكل أكثر دقة و سهول.


todaywomenhealth