كيف نعود الطفل على الحمام

مراحل تربية الطفل

يمرّ الأطفال في مراحل مختلفة في حياتهم، ففي هذه المراحل يحتاجون إلى الدعم والمساندة من قبل ذويهم، لحين اعتمادهم على أنفسهم ويصبحوا قادرين على القيام بالأمور التي يرغبون بها دون الحاجة إلى المساعدة من أحد، وهذه المراحل مختلفة ومتعدّدة وسوف نقوم بعرض مرحلة مهمة من المراحل التي يمر بها الطفل وهي مرحلة اعتماد الطفل على نفسه للدخول إلى الحمام دون مساعدة أحد.

هنالك تفاوت بين الأطفال في الوقت الذي يلزم كل طفل للاستجابة لعميلة التخلص من الحفاض والاعتماد على نفسه للدخول إلى الحمام، فبعض الأطفال لا تستغرق هذه العملية وقت طويل، بعكس أطفال آخرين قد تستغرق هذه العملية مدّة طويلة لاستيعاب الفكرة، ففي هذه الحالة يجب على الأم تهيئة نفسها لأي وقت يلزم لطفلها لتعوديه على التبوّل في الحمام، وعدم استعجالها للأمور وتجنّب الضغط على طفلها؛ لأنّ ذلك سوف يؤثّر على نفسيته.

تعليم الطفل على الحمام الخطوات التي يجب اتّباعها عندما تعليم الطفل على الحمام وهذه الخطوات هي:

-معرفة مدى جاهزية الطفل واستعداده لتقبل الفكرة، فعلى الأم مراقبة تصرفات طفلها حتى تستطيع معرفة الوقت الذي يكون فيه الطفل مهيّأ لعملية الدخول إلى الحمام.

-شراء الأم كل ما يلزم لهذه العملية، حتى يتشجّع الطفل للفكرة ويستوعبها بشكل أسرع، كشراء حمام خاص بالطفل أو ما يسمى بالقصرية أو النونية.

-عمل نظام وروتين يومي للطفل بجعله يجلس على النونية مرة واحدة يومياً، وتكون هذه المرة إمّا قبل الاستحمام أو قبل الفطور حسب الوقت المناسب والذي تختاره الأم، ويجب أن يتناسب مع حاجة الطفل إلى ذلك.

-تعويد الطفل على الجلوس على النونية دون الحفاض، فيجب التخلّص من الحفاض نهائياً.

-تبدأ الأم بعملية الشرح للطفل عن كيفية خلع ملابسه، والتخلّص من الحفاض وطريقة القيام بالدخول إلى الحمام وطريقة قضاء حاجته.

-تشجيع الطفل على الاعتماد على نفسه، عن طريق طلب النونية كلما احتاج إليها، حتى تتأكّد الأم من قدرة الطفل على القيام بذلك لوحده.

-شراء الملابس الداخلية التي تحتاجها الأم في فترة تدريب طفلها؛ لأنّها سوف تحتاج إلى كثير من الملابس، حتى يعتاد طفلها على الذهاب إلى الحمام لوحده.

-كل طفل قد يتعرّض لعدة حوادث كالتبول أو التبرز خارج النونية، سواء في الليل أو النهار، فيجب على الأم تقبل مثل هذه الأحداث دون غضب أو عصبية، حتى لا يؤثّر على نفسية طفلها.

mawdoo3.com